التلقيح الإصطناعي خارج الرحم في تونس: عمليات طفل الأنبوب والحقن المجهري بتونس

علاج العقم بواسطة التلقيح الإصطناعي في تونس - أطفال الأنابيب والحقن المجهري بتونس

علاج العقم بالتلقيح الإصطناعي في تونس: تلقيح إصطناعي داخل أو خارج الجسم، أطفال أنابيب وحقن مجهري بتونس

أطفال الأنابيب طفل الأنبوب الحقن المجهري التلقيح الإصطناعي تونس
التلقيح الإصطناعي وعمليات طفل الأنبوب والحقن المجهري بتونس

في كثير من حالات التخصيب يمكن أن توفر الأدوية أو الجراحة فرصة جيدة للحمل لكن عندما تبوء جميع الوسائل بالفشل يصبح التلقيح الصناعي علاجا رئيسيا لأنواع معينة من مشاكل العقم.

الفرق بين طفل الأنبوب و الحقن المجهري

في عملية أطفال الأنابيب توضع كل بويضة بجانب عشرات الآلاف من الحيوانات المنوية فى حضانة خاصة، بعد توفير الظروف الملائمة من أجل السماح لأحد الحيوانات المنوية بإختراق جدار البويضة وتلقيحها، يتم الإنتظار لساعات حتى حدوث الإخصاب طبيعيا. مع التقدم العلمي ظهرت عملية الحقن المجهرى بنفس الخطوات لكنها أكثر دقة وفاعلية حيث وفق آليات طبية محددة، يجري حقن كل بويضة بحيوان منوي واحد تحت المجهر، يعتبر الحقن المجهرى حالياً الطريقة المثالية والمفضلة لأنه يزيد من معدلات نجاح حدوث الحمل حتى مع إستخدام عدد قليل جداً من الحيوانات المنوية.

عملية الحقن المجهري طفل الأنبوب أطفال الأنابيب تونس
تلقيح البويضة: على اليمين عملية الحقن المجهري وعلى اليسار عملية طفل الأنبوب

في عام 1978 ولدت لويس براون، أول طفلة أنابيب بالعالم، أحدثت ولادتها ثورة في مجال طب الإنجاب، في العام 1991 ظهرت فكرة الحقن المجهري، يعمل الطبيب على تنشيط المبيض بأدوية مساعدة لإنتاج عدة بويضات في وقت واحد ثم يتم سحب هذه البويضات فى وقت معين ومحدد بحيث تكون كاملة النضج.

بإختصار الحقن المجهري هو نوع من أنواع عمليات التلقيح الصناعي خارج الجسم (في المختبر) ولا فرق بينه وبين أطفال الأنابيب بل هو في الحقيقة نتاج التقدم والتطور لفكرة أطفال الأنابيب.

طفل الأنبوب الحقن المجهري تونس
تحفيز المبيض لإنتاج عدّة بويضات ناضجة في وقت واحد

كيف يتم إجراء عملية الحقن المجهري؟

تتطلب عملية الحقن المجهري إعطاء الزوجة بعض الأدوية التي تعمل على تحفيز المبيض لإنتاج بويضات ناضجة في وقت واحد بينما يقوم الزوج بتحليل السائل المنوي، غالبا، يوفر الزوج عينة من السائل المنوي من خلال الإستمناء أمّا إذا كان سائله المنوي لا يحتوي على حيوانات منوية، يقوم الطبيب بإستخراج الحيوانات المنوية من خصية المريض بإستخدام حقنة مخصصّة. تُسحب البويضات الناضجة من مبيض الزوجة بواسطة إبرة موجهة بالأمواج فوق صوتية ليتم حقن حيوان منوي واحد مباشرة داخل كل بويضة ناضجة.

يتم فرز الأجنة السليمة وإنتقاء أفضلها قبل نقل عدد قليل منها إلى داخل الرحم،  يقوم الطبيب بتجميد الأجنة السليمة الفائضة قصد إستخدامها في وقت لاحق إذا إقتضى ذلك الأمر.

بشكل عام، تجرى عملية نقل الأجنة من 3 إلى 5 أيام بعد عملية الإخصاب، تصل البويضة الملقحة في اليوم الثالث إلى مرحلة 8 خلايا بينما تصل في اليوم الخامس إلى مرحلة الكيسة الأريمية (تحوي البويضة الملقحة في هذه المرحلة مئات الخلايا).

عملية الحقن المجهري في تونس حقن مجهري
الحقن المجهري - حقن الحيوان المنوي مجهريا داخل البويضة

دواعي اللجوء إلى طرق التلقيح الصناعي خارج الجسم

تتعدد أسباب اللجوء إلى التلقيح الصناعي خارج الجسم (الحقن المجهري وطفل الأنبوب) فهناك أسباب تعود للزوجة وأخرى تعود للزوج ومن هذه الأسباب :

- مرض بطانة الرحم المهاجرة

- عدم إنتظام عملية التبويض عند الزوجة

- قلة الحيوانات المنوية، ضعفها أو بطئها وعدم قدرتها للوصول إلى عمق الرحم وقناة فالوب لإجراء عملية الإخصاب

- وجود مشاكل في عنق الرحم مما يؤثر على قدرة الحيوانات المنوية على تخطي عنق الرحم والصعود إلى الرحم.

- تقدم الزوجة في السن حيث تكون فترة التجربة أمامها قصيرة الأمد

- وجود خلل في الزوجين يُشخّصه الطبيب المعالج.

التلقيح الإصطناعي داخل الرحم

أولا ينبغي عدم الخلط بين التلقيح الإصطناعي داخل الرحم والتلقيح الاصطناعي خارج الرحم، ففي عملية التلقيح الإصطناعي داخل الرحم يحقن السائل المنوي للزوج داخل رحم الزوجة فيتم بذلك إخصاب البويضة داخل جسمها، بينما في عمليات التلقيح الإصطناعي خارج الرحم تتم عملية إخصاب البويضة في المختبر (خارج جسم الزوجة).

عملية التلقيح الإصطناعي داخل الرحم هي أحد الوسائل البسيطة المساعدة للحمل في حال تأخره، من مميزاتها أنها أقل تكلفة من عمليات طفل الأنبوب والحقن المجهري ولا تتطلب الراحة في الفراش أو تعليق الأنشطة اليومية، لكن، في حالات معينة من العُقم، تكون عمليات طفل الأنبوب والحقن المجهري أكثر تناسبا.

تلقيح إصطناعي التلقيح الإصطناعي داخل الرحم تونس
عملية التلقيح الإصطناعي داخل الرحم

أهم أسباب اللجوء التلقيح الاصطناعي داخل الرحم

عملية التلقيح داخل الرحم هي شكل من أشكال المساعدة البسيطة على الإخصاب وهي أقل كلفة من نظيراتها، لكننا نلجأ إلى التلقيح داخل الرحم فقط في الحالات التي لا يكون فيها العُقم شديداً، في حالات معينة من العقم يتعذّر الوصول لنتيجة إيجابية بواسطة عملية التلقيح داخل الرحم، لذلك وكما ذكرنا سابقا، يصبح طفل الأنبوب أو الحقن المجهري مناسبين أكثر.

دواعي اللجوء إلى التلقيح داخل الرحم:

- حالات بطانة الرحم المهاجرة خفيفة الشدة (الدرجة الأولى أو الثانية)

- عدم إنتظام عملية التبويض عند الزوجة

- قلة نسبية في عدد الحيوانات المنوية أو ضعف في حركتها

- مشاكل بعنق الرحم تعرقل صعود الحيوانات المنوية إلى البويضة.

ملايين الأطفال في العالم مثل لويس براون، ولدوا بواسطة التلقيح الصناعي ويعيشون حياة طبيعية، بفضل الإختبارات الطبية المحسنة، صار من الممكن الإعتماد على التلقيح الصناعي لتسريع التناسل الطبيعي في السنوات القادمة.

تلقيح إصطناعي أطفال أنابيب حقن مجهري طفل أنبوب تونس
التلقيح الإصطناعي بتونس - عمليات الحقن المجهري وأطفال الأنابيب بتونس

إقرأ أيضا: علاج العقم عند الرجال والنساء في تونس وطرق التلقيح الإصطناعي - موقع واب الدكتور إسكندر بنعلية، أخصائي في طب النساء والتوليد والجراحة النسائية بتونس.